من كل شي شوية ... لما كنت انخبرش زمان ... وتوة ... خرابيش

الاثنين، 16 نوفمبر، 2009

خبرشة ... ازدحام

By 11:30 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




ازدحام صاحب افكارا اختلطت معها الوجوه و التعابير في اختيارها من حيث اتت ... فتخربشت بما هي عليه ...
*hayir تعني لا بالتركية*
1994
شكرا ...
أكمل قراءة الموضوع...

الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009

I broke My IPhone

By 6:47 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

woke up ... heard a sound of a crashing glass.!؟

Ohh I opened my eye and I found that the IPhone screen is crashed ,,, OMG what is that how did it happen it was all Crashed,,, and a hole in its glass

I tried to touch it to make sure dose it still working?,,, responding?... touched it. it responded,, I smiled .. and said to my self oh may be I still can use it ..

Then it turned off. I was thinking when I will buy a new on cos I am sure this one cant be fixed.... ever

I moved out the bed ... went where my computer are... tried to make something.. do something ... what am I supposed to do now ?

ohh

Its gone ,,,, no more chat on the go ,,,, no more mails on the go ,,,no more blogs on the go… its gone


Its all over,,, but then .. i started watching TV ... forget about it .. was sure i will get a new one ,,,


This one is .. Gone with all the things inside


No one asked me about it ... no one wanted to know if I am feeling good. Or i am upset.

Its there it was broken ,,,



Suddenly,,, a headache ... felt tired ,,, I need to ,,, do something about it ,,,

i need to move...



Finally I decided to wake up ,,, from this bad dream ,,,


And I did wake up!


Checked my IPhone… it was .. Safe and sound

There is still things to do… ON THE GO
Tuesday, July 22, 2008

10x
أكمل قراءة الموضوع...

الخميس، 5 نوفمبر، 2009

التقشعر

By 7:16 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




انه التقشعر في التحسس التمددي داخل النفوس التحسدية لدى الازمنة التقاعدية عندما تنكفئ التدخليات على جدران التجاذبيات المادية ، وهي تؤدي الى تحسس اللاشعوريات الايجابية لدى التشخصيات التوهمية .



لذلك كان يجب علينا تفحص تصغيرات الامور التجاذبية قبل الذهاب للتحمم فلا تحاول التحبب من دون ان تستعمل التعقل وتقود التمدد التحفري في تعمقيات النفسيات التجلدية عن طريق تسمع الكلمات التجرحية التي تحفر داخل اعماق التشخصيات الهيبوقراطية المبداء




فلما كان البيولوجيون العالميون يتفقهون في تحفوريات معنوية الجوانب السلبية ، اصبح لابد من تلمم الواقعيات التقشعرية




هذا كل ما اود ان استعلمكم به


ارجو ان تكون قد فهمت تلملميات المعنويات المقصودية للموضوعيات المكتوبية في الاعلويات الصفحية




لست اعلم بالتحديد ما الذي دفعني الى كتابة هذه الكلمات ... التي اذكر ما المعنى منها تحديدا ... ربما تظهر وكانها لا معنى لها ولكنها ليست كذلك ...



هل مررت يوما على ما قد كتبت قديما ... و ابتسمت لاستغرابك مما قد صنعت قديما ؟


من قديم المذكرات ... 6-2-1996


شكرا
أكمل قراءة الموضوع...