من كل شي شوية ... لما كنت انخبرش زمان ... وتوة ... خرابيش

الجمعة، 4 ديسمبر، 2015

ترغب ...

By 2:53 م
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


ترغب في التعبير عن نفسك ولكنك تقف كمن يحدق في أفق لا ينتهي من الأفكار التي تتراكم فيها المعاني كما أوراق الخريف لتتجدد بعمق لون ربيع قادم ...تجني فيه فاكهة العلم و تشبع نهم الشوق لطعم السعادة بنشوة الفهم

لا تسأل ماذا تعني أو ما تقول ... فلست إلا أصف جانبا من صفحات الأفكار التي تمر بنا كل حين ...

شوق وحنين ... لأن تضع رأسك تسمع نبض الأرض ... وتشعر فقط أنها ... إحتوتك ... ولم تعد بجسدك أو أنفاسك تشعر ...


ومازلت على حافة في الإفق تحدق ... و تنتظر ... أن تجود لك الأرض بحضن دافئ ... يقيك برد الوحدة و صقيع الجفاء ...

ترغب في التعبير عن نفسك ... ولكنك كمن يهرب من نفسه إلى نفسه ... 

ترغب في أن تضع أحمالك و كلك يقين أنها بمأمن و منأى عن الخيانة ... 

ترغب في قطع المسافة ... ترغب في بداية جديدة ... لإكتشاف معنى أن تكون ... حيا ...

كلنا يرغب ...


شكراً ...
أكمل قراءة الموضوع...

معاً...

By 12:24 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



لم يفارق احدهما الآخر منذ التقيا ... وكأن بينهما عهد على العيش و الموت معا ...
إن سألت أحدهما على ذكرياته لحكاها الآخر وهو موقن أنه يحكي تجربتهما معاً دون أي إختلاف ...

حب بينهما نمى وترعرع ... وغذى أهلهم ذلك بينهما ... أتما الدراسة معا ... وكان الحلم بينهما مشتركا في ان يغيرا وجه العالم إلى الافضل ... ان لا يبقى في مدينتهم فقير... لا يحتاج احد لشيء الا حصل عليه ...

كان تخطيطهم لكل شيء كأنهما يملكان العالم ... كأن لديهم القدرة حقاً لفعل ما يحلمان به ...

وما امتلكا الا قلوبا نقية صافية للخير محبة ... راغبة في الخير للجميع من حولهم ...
قلوبا نمت وترعرعت بحب الله ... قلوب ... إخوة في دين الله من أم وأب واحد ...


شكرًا 
أكمل قراءة الموضوع...